الواحة الحمراء نيوز

https://alwahaalhmranews.com

الواحة الحمراء نيوز

الجزائر مستمرة في تطوير “مقاربة شاملة” من أجل تحقيق التطلعات الأمنية الجماعية

0Shares

الجزائر مستمرة في تطوير "مقاربة شاملة" من أجل تحقيق التطلعات الأمنية الجماعية  

الجزائر – أكد المدير العام للأمن الوطني، رئيس الجمعية العامة لآلية التعاون الشرطي (أفريبول) العقيد مصطفى لهبيري، اليوم الاثنين بالجزائر، أن الجزائر مستمرة في تطوير مقاربة “شاملة و موحدة” للاستراتيجيات الرامية الى المساهمة و تدعيم أعمال المجتمع الدولي لاسيما في افريقيا من أجل تحقيق التطلعات الجماعية في مجال الأمن.

ولدى افتتاح أشغال الجمعية العامة الثانية لآلية التعاون الشرطي (أفريبول)، صرح السيد لهبيري قائلا “وعيا منه بتأثير الجريمة العابرة للأوطان  و الارهاب على الحكامة الرشيدة و على السلم و الامن،  يستمر بلدي في إطار الاصلاحات التي باشرها رئيس الجمهورية، في تطوير ضمن مقاربة شاملة و موحدة،  الاستراتيجيات الرامية الى المساهمة و تدعيم أعمال المجتمع الدولي لاسيما في افريقيا بهدف بلوغ التطلعات الجماعية في مجال الأمن”.

في نفس الإطار، أعرب المدير العام للأمن الوطني عن التزام الجزائر لدعم أفريبول في تحقيق الأهداف المنوطة بها قصد ترقية البنية العالمية للتعاون  الشرطي.

كما اعتبر السيد لهبيري أنه من الضروري حشد كل الطاقات التي تهدف الى إقامة تحالف “متين و مستديم” بين المكلفين بإنفاذ القانون من جهة و القطاعات  العمومية و الخاصة من جهة أخرى من شأنه مكافحة ” بفعالية” التطور ” المتزايد” للجريمة الناشئة.

من جهة أخرى، أشار السيد لهبيري الى أن هذه الجمعية العامة “ستجسد  مرحلة هامة في مواصلة تنفيذ مخطط عمل أفريبول الذي سجل تقدما حقيقيا لاسيما في  مجال تدعيم قدرات تطوير نظام الاعلام و الاتصال و ترقية التعاون الشرطي الإقليمي و الدولي”.

وأضاف السيد لهبيري أن هذا العمل يتطلب تعبئة جميع الموارد من أجل ” الاستجابة للأهداف الاستراتيجية و العملياتية و التكتيكية لتدعيم بنية السلم والأمن في افريقيا”.

كما أوضح أن التطورات المسجلة تدعو الى ” المزيد من التنسيق و التعاون مع منظمات الشرطة الدولية في اطار تعاون يأخذ في الحسبان جميع المبادرات التي  ترتقي بأفريبول نحو الامتياز في اطار احترام القيم التي تربطنا و المبادئ التي ترشدنا من أجل حكامة فعالة للأمن العالمي”.

من جهة أخرى، أوضح المدير العام للأمن الوطني أن هذه الدورة الثانية تأتي “في وقت تتأثر فيه الجريمة بالعولمة و الايديولوجية و التكنولوجيا”  معتبرا أن ذلك يشكل “تحديا كبيرا بالنسبة للشرطة سواء على المستوى الوطني أو الاقليمي أو الدولي”.

وقد “اشاد” السيد لهبيري برئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة ل “تمسكه الثابت بالمثل الافريقية و دعمه الدائم” لأفريبول في اطار تجسيد السلام و  الامن و التنمية المستدامة على مستوى القارة”.

كما نوه ب ” الجهود المستمرة” لمفوض السلم والأمن بالاتحاد الافريقي، اسماعيل شرقي، في تطبيق استراتيجية الاتحاد الافريقي من أجل تجسيد بنية السلم والأمن و بالالتزام ” الثابت” للأمين العام لانتريبول، يورغن ستوك في مكافحة الجريمة المنظمة العابرة للأوطان و الارهاب وكذا بالدعم ” الدائم” للأمين العام لمجلس وزراء الشؤون الداخلية العرب محمد بن علي كومان في ترقية التعاون الشرطي الاقليمي.

عن وكالة الأنباء

🔥2

Name your new wishlist



Cancel
Create Wishlist and Save